قصص أَطفال : جُحَا والمَلِك

 


قصص للأَطفال :  جُحَا والمَلِك




 قصص أطفال : جُحَا والمَلِك

قصص قبل النوم

 

 

تقدّم لكم(ن) مدونة الحكواتي، في هذا الركن الأدبي المتفرّد، باقة متنوعة من قصص وقصص عربية، وأيضاً قصص الاطفال، قصص للأطفال، وهي قصص قصيرة، قصص اطفال، كما أنها قصص واقعية، مثل قصص الحب، قصص حب، وقصص الأميرات، قصص الاميرات، بالإضافة إلى أن هناك عدة قصص اطفال مكتوبة، قصص للاطفال، قصص المكتبة الخضراء، وقصص قبل النوم، قصص اطفال pdf، قصص أطفال pdf، ومجموعة كبيرة جدا من قصص وحكايات : قصص رومانسية، قصص اطفال قبل النوم، قصص الاطفال قبل النوم، قصص للاطفال قبل النوم، قصص حب قصيرة، قصص بالانجليزية، قصص انجليزية، قصص قصيرة للاطفال pdf، قصص للأطفال بالفرنسية، قصص باللغة العربية.

 



 

كانَ جُحَا يَجلِس مَعَ المَلِك فِي قَصْرِه حينَما قَال المَلك مُدَاعباً جُحا : أتستطِيع يَا جُحا أن تمضي فِي العَراء ليلة كَاملة مِن لَيالي الشّتاء البارِدة وأنتَ عَاري الصّدر؟

قال جحا : نَعم أستطيع يَا مولاي، فاختَر الليلة التي تُعجِبك؟

قال الملك : حَقّاً إنْ فَعلت ذلك منحتك ألف دينار ذهباً !!

اختار الملك ليلة من لَيالي البرد القَارِسة، وأمر حرّاسه أن يصعدوا بجُحا إلى قمّة الجبل وهُناك يُجَرّدونه من ثيابه، ويقضون اللّيل بقربه يُرَاقبُونه حتّى لاَ يُشعل نَاراً تدفِئه.

 

تدثّر الحُرّاس بِثياب ثَقيلة مُدفئة، وصعدوا بجُحا إلى أعلى الجبل، وجرّدوه من ثيابه، وجلسُوا بعيداً عنه، كمَا أمر الملك.

 

قضى جحا ليلته ساهراً لم يغمض له جفن لشدّة البرد، حتّى كاد الدم أن يَجمد فِي عُروقه.

وفي صباح اليوم الثاني أدخل جُحا على الملك سليماً لم يمسسه سُوء.

فتعجّب الملك؟

أخذَ الملك يسأله عمّا قاسى.

 

فقصّ جُحا ما مرّ به من أهوالٍ.

وسأله الملك : ألم ترَ في هذه الليلة ناراً من بعيدٍ أو قريب؟

 

قال جحا : بلى رأيت ضوء مِصباح ضعيف... يلمَع من نافذة أحد بيوت القرية في سفح الجبل.

 

قال الملك ضاحكاً : لقد استدفأت بهذا الضوء يا جُحا، وخسرت منحتي.

 

امتلأ قلب جُحا بالغيظ، ولكنّه لم يتكلّم، وإنّما فكّر في حيلة يأخذ بها منحته من هذا الملك المُخَادِع.

وبعد أسابيع ذهب جُحا إلى الملك ودَعاه وحاشيته إلى الغداء عِنده، وأخبره بأنّه سيعدّ لهم مائدة شهيّة في المروج بين الأزهار والرياحين.

 

قصص للأَطفال :  جُحَا والمَلِك




اختار جُحا موضعاً طيّباً للملك وحاشيته، وأجلسهم تحت الأشجار اليانعة، وجلس يُضحِكهم بدعاباته اللّطيفة ونكاته الشّائعة، حتى فات مَوعد الغداء.

أحسّ الملك وحاشيته بالجُوع، وكان جحا بين الحين والحين يترك مَجلس الملك، ويَغيب برهة ثمّ يعود.

واشتدّ الجوع بالمَلك فقال : أين الطّعام؟ لقد جعنا يا جحا؟ !

قال جحا : لم ينضج بعد يا مولاي، وليس الذنب ذنبي، وإنّما هو ذنب النار.

قال الملك لحاشيته :

هيا بنا نرى ما يصنع لنا جحا فإذا بهم يرونه قد علّق قدور الطعام في أعلى شجرة، وأشعل النّار على الأرض بجوار الجذع، بحيث لا يصعد إلى القدور إلاّ الدخان.

 

نوادر جُحَا للأَطفال



غضب الملك وقال : ما هذا يا جحا أتسخر بنا؟

قال جحا : يا مولاي في تلك الليلة اللّيلاء رأيت ضوء مصباح في سفح الجيل، وأنا على القمة، فحكمت يا مولاي بأنّني استدفأت به.

فكيف لا ينضَج الطعام، وليس بينه وبين النار غير أمتار؟

ضحك الملك لذكاء جُحَا، وزال غضبه وأمر بمنحه ألف دينار ذهباً.

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -