قصص أطفال : جُحَا المَجنُون

 

قصص أطفال : جُحَا المَجنُون



قصص أطفال : جُحَا المَجنُون

 

قصص قبل النوم

 

 

 تقدّم لكم(ن) مدوّنة حكَوَاِتي باقة مُتفرّدة من  قصص : قصص أطفال، وقصص قبل النوم، وقصص حب قصيرة، وقصص أطفال للنوم، ناهيك عن قصص واقعية مكتوبة، فضلاً عن قصص الأنبياء.



التقى جُحا يوماً مع صديق له في أثناء تِجواله في سُوق البلدة، فدعاه جحا إلى الحضور وتناول الغذاء، فقبِل الصّديق الدعوة، واتفقا على أن تكون في اليوم التالي.

وفي اليوم التالي اشترى جحا زوجاً من الأرانب، وقال لزوجته :

اطبخيها اليوم، فعندنا ضيف عزيز سيأتي على الغذاء.

طهت الزوجة الأرنبين وقَالت في نفسِها : إنّ لَحم الأرانب لذيذ ..

وراحت الزوجة تأكُل بدلاً من القطعة قِطعتين، ثم ثلاث قطع، ثم أربع .. وهكذا.

 

وبعد قليل جاء جُحَا ومعه ضيفه، أسرع جحَا إلى زوجته وقائلاً : لقد جاء الضيف هيا أعدّي لنا الطعام.

 

قالت زوجته :

وهل سنأكل الطعام من غير خبز يا جُحَا ..

 

قال جحا في سرور :

لابدّ أنّك أعددت لنا أصنافاً مُختلفة بجانب الأرانب.

ثم أسرع جُحا خارجاً لشراء الخبز.

 

ولما كانت الزوجة قد أكلت لحم الأرانب كله، راحت تُفكّر بسُرعة في مَخرج لها قبل أن يعُود جحا .. وأخيراً اهتدت إلى حيلة.

دخلت زوجة جحا عند الضيف وقالت له :

هل تعلم دعوة زوجي لك؟

قال الضيف في سرور :

لأنّني صديق عزيز له.

 

قالت الزوجة :

إذن أنت لا تعرف الحقيقة.

قال الضيف في دهشة : وأي حقيقة تقصدين؟

قالت الزوجة :

لقد أصيب صديقك جُحا بالجنون.

قال الضيف : جنون؟... ومنذ متى؟

 

أخذت الزوجة تتظاهر بالبُكاء قائلة :

لقد أصيب بالجنون مُنذ فترة، ولقد وصف له الأطباء أن يأكل أذني الإنسان.

قال الضيف في فزع :

وماذا بعد ذلك؟

لا شيء، لقد جاء بك إلى هنا ليقطع أذنيك ويأكلهما، وعلامة ذلك أنه يضرب على صدره ويحرك يديه.

 

فلما همّ الضيف بالخروج ليهرب من جحا. إذا بجُحا يعود قائلا لضيفه :

لقد تأخرت عنك .. سأعدّ لك الطعام حالاً.

 

ثم أسرع إلى زوجته قائلا : أين الطعام؟

قالت الزوجة :

إنك لما خرجت قام الضيف وأخذ الأرنبين ووضعهما في منديله، وأخفاهما بين ملابسه.

فبدت من جحا حركات تُشبه ما قالته زوجته للضيف.

 

 

فلما رأى الضيف ذلك خاف على نفسه، وأسرع خارجاً، فأشارت امرأة جُحا إليه وقالت : اُنظر يا جُحا .. لقد خرج الضيف يجري خجلاً منك.

فأسرع جحا خلفه وهو يصيح :

يا صديقي العزيز .. خذ واحدة وأعطيني واحدة....

فصاح الضيف وهو يزيد من سرعته : ذلك لا يُمكن أبداً.

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -