قصص أطفال : جُحَا وَمِفتَاح الخَزينة

 

قصص أطفال : جُحَا وَمِفتَاح الخَزينة


قصص أطفال : جُحَا وَمِفتَاح الخَزينة

قصص قبل النوم

 

 

حدث يوماً أن سرق لصّ بعض المال من خزينة حاكم البلدة، وقد دهش الحاكم حين علم أنّ الخزينة فتحت عن طريق مِفتاحها الأصلي الذي يحمله معه.

 

أدرك الحاكم أن هناك من سرق منه المفتاح وأعاده إليه دون أن يدري، فجمع أعوانه ليبحث معهم الأمر.

 

وبعد مناقشات حادّة قال الحاكم في غضب : ليس المهمّ الآن أن نعرف من السارق، ولكن أهم منه ألاّ يتكرّر هذا  الحدث، وكيف نُحافظ على مفتاح الخزينة.

 

قال أحدهم : نُعيّن أحداً من أهل الثقة على الخزينة، ويكون مسؤُولاً عن مفتاحها.

 

قال آخر : لا مانع عندي من تولى هذه المهمة.

قال الحاكم : ما رأيكم في صديقنا جحا؟

قالوا جميعا : إنه محل ثقة الجميع.

قال الحاكم : فلنبعث إليه ليتولى أمر هذه المهمة، فلما جاء جحا قال له الحاكم : لقد اخترتك لتكون حامل مفتاح الخزينة فما رأيك يا جحا؟

قال جحا : أما وقد علمنا بسرقة خزينتكم التي بها أموال تخص أهل البلدة بما فيهم أنا فلا مانع عندي من تحمل هذه المسؤولية.

 

قال الحاكم في سرور :

و أخيراً وجدت الرجل المناسب، فأنت يا جحا معروف لدى أهل البلدة فلن يشكوا في ذمتي، وأنت معي، وكل ما عليك هو أن تحتفظ بالمفتاح في مكان أمين وتقدمه لي حين أحتاج إليه.

قال جحا : اِطمئن فلن يسرقه أحد بعد اليوم.

ثم أخذ جحا المفتاح وعاد به إلى بيته.

فقالت زوجته : أقبلت أن تحمل مفتاح الخزينة يا جحا؟

قال جحا : اطمئني يا زوجتي فأنا أعلم أن الحاكم ذمته واسعة ولكني سأفكر في طريقة لحماية أموال أهلي وعشيرتي، وأصبح جحا كلما ذهب إلى مكان حمل معه المفتاح خوفا عليه.

 

وفي يوم فقد منه المفتاح في البيت، وقد حلّ الظلام فقالت له زوجته : أوقد شمعة

فقال : وأين تلك الشمعة؟

قالت : إلى جانبك الأيسر.

قال جحا :

كيف أعرف يميني من يساري في الظلمة؟

 

ثم خرج إلى الشارع فرآه الناس يبحث عن شيء على الأرض.

فسألوه : هل ضاع منك شيء يا جحا؟

قال جحا : مفتاح.

فركع بعضهم على الأرض وأخذوا يبحثون معا حتى طال بهم الوقت ولم يعثروا على شيء.

فسألوه : أين وقع منك المفتاح بالضبط؟

قال جحا : داخل بيتي.

قالوا : إذن لماذا نبحث هنا؟

قال جحا : بيتي مظلم وهنا أكثر نورا؟

 

وفي اليوم التالي عثر  جحا على المفتاح داخل بيته فقال في نفسه :

لو ضاع المفتاح لتحملت مسؤوليته ولو ضاعت النقود لسئلت عنها.. لابد أن أحافظ على الإثنين ولا يوجد غير طريقة واحدة.

 

فلما قابل الحاكم سأله : ماذا فعلت يا جحا؟ هل احتفظت بالمفتاح في مكان أمين؟


قال جحا في سرور : وهل يوجد أأمن من الخزينة؟


قال الحاكم : ماذا تقصد يا جحا؟


قال جحا : بما أن الخزينة قد سرقت وفتحت بمفتاحها فقد احتفظت بالمفتاح مع النقود داخل الخزينة وبذلك لن يفتحها أحد بعد اليوم.

 

 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -