قصص أطفال : جُحَا وثروَة مِن ذَهب

 

 

قصص أطفال : جُحَا وثروَة مِن ذَهب



قصص أطفال : جُحَا وثروَة مِن ذَهب

قصص قبل النوم

 

تقدّم لكم(ن) مدونة الحكواتي، في هذا الركن الأدبي المتفرّد، باقة متنوعة من قصص وقصص عربية، وأيضاً قصص الاطفال، قصص للأطفال، وهي قصص قصيرة، قصص اطفال، كما أنها قصص واقعية، مثل قصص الحب، قصص حب، وقصص الأميرات، قصص الاميرات، بالإضافة إلى أن هناك عدة قصص اطفال مكتوبة، قصص للاطفال، قصص المكتبة الخضراء، وقصص قبل النوم، قصص اطفال pdf، قصص أطفال pdf، ومجموعة كبيرة جدا من قصص وحكايات : قصص رومانسية، قصص اطفال قبل النوم، قصص الاطفال قبل النوم، قصص للاطفال قبل النوم، قصص حب قصيرة، قصص بالانجليزية، قصص انجليزية، قصص قصيرة للاطفال pdf، قصص للأطفال بالفرنسية، قصص باللغة العربية.



 

شاع في المدينة أنّ الحَاكم طمّاع، يُحبّ جمع الذهب والجواهر.

 

وعرف الحاكم أنّ جحا هو صاحب الإشاعة فهدّد بالانتقام من جحا.

 

جلَس جُحا في داره يفكّر.

 

إنّه يُريد الخَلاص من الوَرطة التي أوقَع نَفسه فيهَا.

 

وفكّر في حيلة، ثمّ نَهض ذاهِباً إلى قصر الحاكم.

 

فُوجِئ الحاكم بجُحا يدخل قصره

 

ويقدم له فروض الولاء والطاعة.

 

قال جحا :

كنت أودّ القدوم إليك في وقت مُبكّر لألقي عقابي

لكنني مشغول بالعشرة آلاف دينار.

لقد حصلت عليها صدفة.

 

فزال الغضب عن حاكم المدينة، وسأل جُحا :

 

لكن من أين حصلت يا جحا على الأموال؟

 

أجاب جحا : من تحت الأرض يا سيدي ...

قال الحاكم :

 

يا لها من ثروة... ولكن ماذا أنت فاعل بها؟

 

سأشتري أرضاً بمائتي دينار

وأبني قصراً كبيراً بثلاثمائة دينار.

وأعطي الخدم والحاشية مائة دينار.

فسال لعاب الحاكم وقال :

وماذا أنت فاعل بالباقي يا جحا؟

 

أجاب جحا :

أوزّع مائة على فقراء المدينة

والباقي يا جحا ...؟

 

أُعطيك ألف دينار ذهباً، هديّة لحُسن تدبيرك للمدينة.

 

 قال الحاكم وقد غمره الفرح :

 

أنا ..؟ إنّني ممتن لك يا جحا.

 

ودعا الحاكم جُحا ليتناول الطّعام على مَائدته، وأوصى الحاكم جُحَا

بأن يعتبر القصر قصره..

وعمّ الفرح أرجاء القصر.

 

وتعالت الضحكات؛ لأنّ جحا راح يحكي نوادره.

 

وبعد أن فرغا من الطعام

أراد الحاكم أن يتأكّد من أنّ الذهب في أمان.

 

فسأل جحا :

هل وضعت الذهب في مكان مأمُون يا جُحا ...؟

 

التفت جحا وقال :

كنت أدبّر توزيع الذهب فأيقظتني زوجتي وحينئذ لم أجد في يدي شيئاً.

 

سأله الحاكم في فزع :

 

هل الذهب الذي تحدثت عنه كان حلماً يا جحا ..؟

 

وأصيب الحاكم بخيبة أمل كبيرة.

لكنه لم يلبث أن ضحك وقال :

 


أنت شديد الذكاء يا جحا، فقد احتلت لتتخلّص من العقاب، والآن زال غضبي عنك.

 

ولن أغضب عليك مرّة أخرى.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -