قصص أطفال : جُحا والضّيف المَرِيض

 

قصص أطفال : جُحا والضّيف المَرِيض



قصص أطفال : جُحا والضّيف المَرِيض

 

قصص قبل النوم

 



طرق باب جُحا في أحَد من الأيّام رجل بدين جِدّاً.

 

فتح جحا الباب فوجد أمامه رجلاً شديد البدانة..

فسأله : من أنت؟ وما تريد؟

 

قال الرجل : أنا قادم من بلدة بعيدة وتوقّفت هُنا لأستريح من عناء السفر.

 

رحّب جُحَا بالرجل وأدخله داره ولمّا حان وقت الغذاء استأذنه حتى يعدّ له الطعام

 

أحضر جحا الخبز أوّلاً ووضعه فوق المائدة وذهب ليحضر الطعام.

 

وإذا بالضيف البدين يلتهم الخبز كله.

عاد جُحا يحمل أطباقاً مملوءة بالخضر المطهيّ ولكنّه نظر إلى المائدة فلم يجد الخبز.

 

عاد جحا ليأتي بخبز آخر.

 

وإذا بالضيف يلتهم كلّ ما في الأطباق من طعام، ولم  يترك بها شيئاً.

 

أحضر جحا الخبز ونظر إلى الأطباق فلم يجد بها شيئاً.

 

أخذ جحا الأطباق الفارغة ليملأها طعاما وترك الخبز على المائدة.

 

وعاد فلم يجد أثراً للخبز

 استمر الحال عدة مرات.

 

حتى نفذ الطّعام والخبز في البيت. سأل جحا الضيف قائلا : إلى أين تقصد يا سيدي في رحلتك هذه؟

 

أجاب الضيف : إنّي أُعاني من ضعف قابليتي للطعام وقد سمعت عن طبيب ماهر في هذه المدينة وسأذهب إليه ليعالجني من هذا المرض اللّعين.. حتى يفتح شهيتي للطعام...

 

قال جحا : يالك  من  مسكين..حقّاً.. إنّ لونك شاحب وبدنك هزيل، ولابدّ من العلاج.

 

 قال الضيف : وبعد ذلك سأعُود إن شاء الله وأمكث عندك شهراً هنا لأستفيد من هواء بلدتكم.

 

قال جحا : إني آسف جدّاً، لأنّي ذاهب غداً إلى إحدى القرى وسأمكث فيها مدة طويلة ولا أظنّ أننا سنتقابل بعد ذلك فصحبتك السلامة.

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -