قصص أطفال : جُحَا وَصَدِيقُه فِي وَرْطَة

 



قصص أطفال : جُحَا وَصَدِيقُه فِي وَرْطَة




قصص أطفال : جُحَا وَصَدِيقُه فِي وَرْطَة

قصص قبل النوم

 

 

خرج التاجر ذات يوم مُسافِراً بتجارته.. وفي الطريق شعر بالجوع فدخل مطعماً.. وفي المطعم قدّمت إليه دجاجة وبيضتان.. وكان قد اتفق على أن يدفع الحساب عند عودته من السفر.

 

سافر الرجل ثم عاد بعد ثلاثة أشهر وتوجّه إلى المطعم، فأكل دجاجة وبيضتين، وطلب حسابه القديم و الجديد.

 

قال صاحب المطعم :

إنّ الحساب كبير.. ولكنني سأكتفي بأخذ مائتي درهم حتى تصير زبونا دائماً عندنا.

 

صاح التاجر : ماذا تقول؟ مائتي درهم ثمنا لدجاجتين وأربع بيضات.

 

قال صاحب المطعم :

إنّ الدجاجة التي أكلتها منذ ثلاثة أشهر لو باضت كل يوم بيضة لخرج منها دجاج كثير، وبعناه بمئات الدراهم.

 

قال التاجر :

ليس هذا عدلاً كيف تفرض بأنّ الدجاجة كانت ستأتي بدجاج كثير؟..هذا احتيال.

 

فغضب صاحب المطعم، واشتد الجدال بينهما.

 

قال صاحب المطعم :

لابدّ من شخص يحكم بيننا، وأنا أفضل أن أذهب للحاكم.. فهل لديك مانع؟

 

قال التاجر :

لنذهب للحاكم فلست مذنباً.

 

فلما ذهب الحاكم أنصف الحاكم صاحب المطعم لأنه يبعث إليه بألذ الطعام....

وسأل التاجر :

هل اتفقتما على الثمن منذ ثلاثة أشهر؟.

 

قال التاجر : لا.

 

قال الحاكم :

كان يمكن أن يحصل من الدجاجة والبيضتين في هذه المدة على مئات من البيض والدجاج.

 

قال التاجر : طبعاً.. هذا معقول لو كانت الدجاجة حية.

 

قال الحاكم : لقد ذبحت من أجلك طبعا.

قال التاجر :

لقد كانت مذبوحة محمرة، وكانت البيضتان مقليتين..

 ولكن الحاكم أصر على إنصاف صاحب المطعم وتجاهل التاجر.

 

فطلب التاجر تأجيل الحكم إلى الغد؛ لأن عنده حجة سيقدمها.

 

فأجاب الحاكم إلى ذلك محذرا من عدم المجيء والمثول أمامه في الغد.

 

أسرع التاجر إلى صديقه جحا وقص عليه القصة، وطلب منه الدفاع عنه بخبرته وسعة حيلته فوافق جحا.

 

وفي صباح اليوم التالي حضر التاجر أمام الحاكم وقال :

 

إن جحا سيقدم حجتي.. فانتظر الكل قدوم جحا الذي تأخّر كثيراً..... ولكنه جاء.

 

صاح الحاكم : لماذا تأخرت وتركتنا ننتظرك؟

 

فقال جحا في هدوء :

لا تغضب يا سيدي الحاكم.. فقبل حضوري إليك جاء شريكي في الأرض التي سنزرعها قمحا وطلب البذور.

 

فانتظرت حتى سلقت له مقدارا من القمح وأعطيته إياه ليبذره في الأرض.

 

فصاح الحاكم متهكما :

ما أعجب ما أسمع. هل سمعتم أن القمح يسلق ثم يبذر فينمو؟

 


فقال جحا على الفور :

وهل سمعتم أن الدجاجة المحمرة والبيض المسلوق يتوالدان ويتكاثران، ثم يطلب ثمنا لهما مائتا درهم من ذلك التاجر؟

 

فلم ينطق الحاكم وخرج التاجر مع جحا سعيداً بسعة حيلته وذكائه.

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -