قصص أطفال : جُحَا..بَائِع الحَرِير

 

قصص أطفال : جُحَا..بَائِع الحَرِير



قصص أطفال : جُحَا..بَائِع الحَرِير

قصص قبل النوم

 

 

قالت زوجة جُحا : خذ هذا الحرير وبعه لنا في السوق.

 

قال جحا : اطمئني فإنّني سوف آتي لك بمبلغ كبير ثمنا له.

 

وقف جحا في السوق يبيع الحرير، فأرادَ أهل الطمع أن يشتروه بثمن بخس.

 

فعمدوا إلى الحيلة. وقال أحدهم : يا جُحا هذا الحرير غير جيّد، ولا يستحقّ هذا الثمن الذي تطلبه.

 

وعلى مقربة منه، وقف اثنان يتهامَسان، قال أحدهم للآخر : إنّه حرير مُمتاز، ولكن هيّا نضحَك عليه، لعلّنا نفُوز به.

 

تقدّما إليه وقال أحدهما : يا جُحا هذا الحرير رديء وحجمه قليل.

 

وقال الآخر : هيّا وافق على بيعه لنا قبل ألاّ تجد له مشترياً.

 


أدرك جحا غاية التجّار، فقال في نفسه : ماداموا يُلحّون في شرائه هكذا، فإنّه يجدر بي أن أعاملهم بنفس الأسلوب الذي يتعاملون به، وذهب من السوق.

 

عاد جحا إلى البيت، وقال لزوجته : هاتي الأحذية القديمة التي عندك بسرعة.

 

تعجبت زوجته وقالت : أراك قد عدت بالحرير؟ ما الخبر يا جحا؟

قال : سأدبر أمري مع هؤلاء الطماعين.

 

جمعت زوجة جحا الأحذية القديمة التي لديها وفك جحا لفة الحرير وشرع في وضع الأحذية، داخل الحرير.

 

قالت زوجته : ولماذا تفعل هذا؟

قال : لكي يصبح لفة كبيرة.

 

أعاد جحا لفّ الحرير؛ وبداخله الأحذية فصار كأنه مغزل كبير : وقال : هكذا أستطيع أن أحصل على ثمنه الحقيقي.

 

ذهب جحا بالحرير إلى السّوق، فلما رآه التجّار تجمعوا حوله، وقدّم أحدهم ثمناً تافهاً.

 


وقال آخر : يا جحا هذا النوع من الحرير غير مطلُوب، فوافق على بيعه له.

 

قال غيره : إنّنا لا نستطيع أن نشري منك بأكثر من هذا الثمن الذي حدّده لك.

 

فكر جحا وقال في نفسه : هذا الثمن بنسبة الحرير إلى الأحذية القديمة مناسب، ثم قال للمشتري : هيا أخرج كيسك، وعدّ الثمن.

 


اشتبه المشتري، وشكّ في الأمر. أيبيع جحا كلّ هذا الحرير بهذه القيمة؟

 

وسأل جحا هل هذا الحرير شغل أهل بيتكم؟ أخشى أن يكون فيه شيء؟

قال جحا بكل جدّ : فيه أحذية.

 

ضحك المشتري وقال : يا لك من رجل مهزار؟

وقال آخر : أحذية بالحرير ها.ها.ها.

 

أخرج المشتري كيسه، ونقد جحا الثمن، وأخذه جحا فرحاً.

 


وعندما فحص المشتري الحرير، وحلّه من اللف رأى فيه أحذية كثيرة فذهب لبيت جحا، وقال له : أيليق بك أن تقول لي ليس في الحرير شيئا؟ وتغشّني.

 


قال جحا ضاحكاً : لو كنت نصحتني بدفع الثمن الحقيقي. وعدم محاولة الخداع؛ والعمل على أخد الحرير مني بالحيلة بعد أن بذلت زوجتي فيه نور عينيها ما فعلت ذلك معك

 وإنني لم أكذب عليك، وقد قلت لك : فيه أحذية، فلم أغشّك وأنت قد اشتريته على حاله.

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -