قصص أطفال : مَنْ حَفر حُفرة لأَخِيه وَقع فيها

 




قصص أطفال : مَنْ حَفر حُفرة لأَخِيه وَقع فيها

قصص قبل النوم


قصص أطفال : مَنْ حَفر حُفرة لأَخِيه وَقع فيها

 

 

ذات يوم خَرج جُحا كعادته كلّ صباح إلى حديقته المُجاورة ليزرَعها؛ فأصابت فأسه شيئاً صلْبا فمال عَليه ليراه، فإذا هو دينار.

 


فرح جحا فرحاً شديداً بهذا الدينار الذي جاء في وقْته، وأخذ يجْلو عنْه الصدّأ ولكنّه سرعان ما تبيّن أنّه دينار مزيّف.


اغْتمّ جحا بعْد فرح، ثُمّ همّ أن يرمي الدّينار بعد أن تبيّن زيفه ولكنّه قال لنفْسه :

لماذا أرْميه؟ أليس من الممكن أنْ أخدع به بعض الباعة، وأشْتري به طَعَاماً شهيّاً؟

 


وبَعدَ قَليلٍ ذهب جُحَا إلَى السّوق فَوَجَدَ رَجُلاً يَبيع بطّةً كبيرَةً فَاشْتَراها منه، ودفع له الدّينار المزيّف، فأخذه دون أنْ يتبيّن زيْفه، ووضعه في جيْبه، ومضى.

 

وكان بائع البطّ يُريد أن يشتري دقيقاً لأهل بيته، فذهب إلى بائع الدّقيق، وقال له : بكم تبيع لي هذا الجوال.

قال البائع : ثمنه دينارا. دفع بائع البطّ الدّينار الّذي أخذه من جحا وذهب.

 


أراد بائع الدّقيق أن يصنع لنفسه كوبا من الشّاي فوضع الماء في الوعاء ثم رفعه إلى النار فلحظ أن الوعاء مخروق. والماء يقطر منه على النار.

 

قال لنفسه : سأذهب وأشتري وعاء جديداً وأدفع ثمنه من الدينار الذي رزقني به الله اليوم، وأحتفظ بالباقي.

 


ثم قصد بائع الأوعية فاشترى وعاء جديداً لعمل الشاي ودفع له الدينار.

 

وأخذ بائع الأوعية الدينار المزيف دُون أن يلاحظ أنه مزيف.

 

وفي صباح اليوم التالي أراد بائع الأوعية شراء بعض الحطب لأهل منزله، فبعث إلى جحا أتى له ببعض الأحطاب.

 

قال بائع الأوعية : كم تُريد ثمناً لهذا الحطب يا جحا؟

 


قال جحا : هذا حطب كثير كما ترى، وقد أخذ مني شقاء يوم في جمعه، ولذا أطلب دينارا ثمنا له : ضحك بائع الأوعية، ومد يده بالدينار إلى جحا.

 

وبينما جحا في الطريق إلى داره صادفه بائع العمامات، فأراد شراء عمامة جديدة.

 

ولما دفع الدينار إلى البائع تبيّن البائع زيفه، فردّه إليه قائلاً : هذا دينار مزيّف يا جُحا.

 

نظر جحا إلى الدينار جيّداً فعرف زيفه، فاغتاظ وذهب إلى الحاكم يشكُو بائع الأوعية الذي غشّه بالدينار المزيف.

 


وجاء بائع الأوعية إلى الحاكم الذي أرسل في طلبه، وقرّر أنّه أخذه من بائع الدقيق. ودعَا بائِع الدّقيق، فقرّر أنّه لم يكن يملك إلاّ ديناراً واحداً أخذه من بائع البط.

 

وجاء بائع البط فقرّر أنه أخذ ذلك الدينار من جحا نفسه..

 

وذهل الحاكم من النتيجة التي وصل إليها.

 


نظر الحاكم إلى جحا نظره قاسية وقال : من أين لك ذلك الدينار؟

قال جحا متلعثما : إنّني عثرت عليه في أرض الحديقة.

قال الحاكم : إذن هو دينارك يا جحا؟

قال الحاكم : كيف تبيح لنفسك أن تغش الناس يا جحا وتتهم الأبرياء بالغش؟

قال جحا : حقا يا سيدي الحاكم هو ديناري الذي وجدته.

 


وما أصدق الحكمة التي تقول : (من حفر حفرة لأخيه وقع فيها).

 

 

 

 

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -