قصص أطفال : جُحَا واللّحم العَجِيب

 

قصص أطفال : جُحَا واللّحم العَجِيب



قصص أطفال : جُحَا واللّحم العَجِيب

 نوادرُ جحا للأطفال 

 

تقدّم لكم(ن) مدوّنة حكَوَاِتي باقة مُتفرّدة من  قصص : قصص أطفال، وقصص قبل النوم، وقصص حب قصيرة، وقصص أطفال للنوم، ناهيك عن قصص واقعية مكتوبة، فضلاً عن قصص الأنبياء.


اشتهى جحا أن يأكل لحماً، فذهب إلى الجزار وأخذ منه قطعة من اللّحم، فلما عاد إلى البيت طلب من زوجته أن تقُوم بطهيها في اليوم التالي عند عودته من العمل.

 

وفي اليوم التالي ذهب إلى عمله، وقامت الزوجة بوضع اللحم فوق النار.

 

وفي أثناء ذلك جاء إليها شقِيقُها، وكان يحبّ أكل اللّحم، فلاحظ اللحم على النار.

 

فلما طهت اللحم جلست هي وشقيقها، فأكلاه كله.

فلما ذهب شقيقها فكرت زوجة جحا في الخروج من هذا المأزق، فأسرعت بوضع قطع من الخيار بإناء اللحم.

 

فلما جاء جحا وطلب الطعام، وضعت له زوجته الحساء بقطع الخيار، وراح جحا يأكل الطعام.

 

قال جحا : هذا خيار، فقالت زوجته :

إنه لحم.

 تعجب جحا، وقال : يا للعجب اللّحم تحول إلى خيار؟ ولكن الحساء حساء لحم.

 

ماذا جرى لهذا الزمان؟

 

قالت الزوجة :

قد يكون لحماً مغشُوشاً فلا تتعامل مع هذا الجزار مرة أخرى، واشتري لحماً من جزار آخر.

 

 قال جحا :

هذا ما أفكر فيه.

 

وفي اليوم التالي اشترى جحا قطعة من اللحم من جزار آخر، وقال لزوجته لا أظنّ أن هذا اللحم سيصبح خيارا لقد أعطاني البائع أفضل ما عنده.

 

وفي اليوم التالي وضعت الزوجة اللحم فوق النار فجاء شقيقها، فأكلا اللحم كله، فلما ذهب وضعت الزوجة في إناء اللحم قطعا من الخيار.

 

فلما عاد جحا وضعت له زوجته الطعام فقال في غضب : إنه خيار.

قالت الزوجة : لا تشتري لحما يا جحا لقد سمعت من الجيران أن اللحم يتحول إلى خيار.

 

راح جحا يحدث الناس في أمر الخيار، فظنوا أن به مسا في عقله، فذهب إلى الجزار فأكد له الجزار أن اللحم لا يتحول إلى خيار، فاشترى جحا منه قطعة أخرى.

 

وقال لزوجته :

خذي يا زوجتي العزيزة لقد أحببت لحم الخيار، وفي اليوم التالي حضر شقيقها كالعادة، وجلسا يتناولان اللحم، ففاجأهما جحا وهما على هذا الحال.

 

فأمسك جحا بشقيقها ووضعه في صندوق كبير، وأقفل عليه، وخرج إلى أهلهما ليدعوهم ويريهم ما تفعله زوجته وشقيقها.

 

فبعد أن خرج جحا أسرعت زوجته، وفتحت الصندوق وأخرجت شقيقها ووضعت بدلا منه في الصندوق جحشا صغيرا لجارهم وأقفلت عليه الصندوق كما كان.

 

فلما أقبل جحا ومعه أبوها وأمها وإخواتها وبعض من الجيران فتح لهم الصندوق فرأوا جحشا، فقالوا : يا جحا أنت مجنون.


فخجل ونظر إلى زوجته، وقال : إن التي تجعل اللحم خيارا تستطيع أن تجعل ابن آدم حمارا.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -