القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص أطفال : جُحَا والدّجَاجة العَجِيبَة

 

qasas 'atfal





قصص أطفال : جُحَا والدّجَاجة العَجِيبَة

 

جُحَا والدّجَاجة العَجِيبَة

 

جاء إلى جحا صديق من بلدة بعيدة، فاستضافه جحا في بيته، ورحّب به، في سُرور، وقدّم له الطّعام والشراب.

 

وظلّ الصديق عند جحا ثلاثة أيام، ثم استأذن في الرحيل، وطلب منه صديقه جحا أن يزوره في القريب العاجل.

 

وحين رحل الصديق، قالت زوجة جحا في غضب : لقد قضى ضيفك على ما عندنا من الطعام، وعلى ما نملك من النقود، لضيافته، والاحتفال به في الأيام الثلاثة، التي قضاها معنا.

قال جحا في عجب : يا اِمرأة، لقد هبط علينا ضيف، فهل نقوم له بواجب الضيافة أو لا؟

قريباً سنذهب لنزوره، وسترين مدى حفاوته بنا، فهو رجل واسع الثراء.

 

ومرّت الأيام، وتصادف أن مرّ جُحا بالبلدة التي يسكن فيها الصديق الذي استضافه، فذهب إلى بيته، وطرق بابه.

رأى الرجل جحا فهشّ له، ورحّب به، ودعاه للدخول، وطلب من زوجته أن تُعدّ أفضل الطعام لديها، لهذا الضيف العزيز.

 

سر جحا عندما سمع ذلك، واستبشر خيراً، ومنّى نفسه بوجبة شهية.

 

مضى وقت طويل، والطعام لم يعد، وشعر جحا بالجوع الشديد، فقال لصديقه : ما أفضل طعامكم. إنه لذيذ.

فهم الرجل ما يرمي إليه جحا، وقال : حالاً، سيأتي الطعام، وعلى رأسه الدجاج.

فرح جحا، حين علم أن بالطعام دجاجا، فقال ضاحكا : يا لك من صديق كريم. تجعل ضيفك يجوع؛ ليقبل على طعام بشهية.

وأتى الطعام، وجلس جحا يأكل الطبيخ، ثم شرب من مرق الدجاج، ثم أمسك بالدجاجة، وحاول جاهدا أن يأكل بعض لحمها.

لكن جحا لم يقدر على انتزاع أي قطعة من لحم الدجاجة، لصلابته، فتعجب جحا، وراح يقلب الدجاجة بين يديه، فهز رأسه، ووضعها، وأخذ يتناول طعامه من الطبيخ،  والمرق، ولم يعلق على ذلك بشيء.

 

وفي اليوم التالي قدم الرجل إلى جحا طعام الغذاء، وكان دجاجة، ومرقا، فشرب جحا المرق، وحاول أن يأكل من لحم الدجاجة، فلم يستطيع لصلابته وشدّته.

 

وفي اليوم الثالث قدم الرجل إلى جحا الدجاجة والمرق، وحاول جحا أن يأكل اللحم، وحاول، ولكنه لم يقدر، فأخذ الدجاجة، ورفعها بين يديه، وراح يتمتم بكلمات غير مفهومة.

تعجب الرجل، وسأل جحا : ماذا تفعل يا جحا؟

 

قال جحا : أشهد أن لحم هذه الدجاجة لمعجزة : إنها قد دخلت النار ثلاث مرات في ثلاثة أيام، ولم تفعل بها النار شيئا.

وعندما أراد جحا الانصراف، حضر جار الرجل، فدق الباب قائلا : أعرني تلك الدجاجة لضيف جاء إلي، لأقدمها له، ثم أردها إليك حين يرحل.

 

سمع ذلك جحا، وقال في دهشة : يا لك من رجل بخيل، إن لحم دجاجتك يصلح لأن يقدم لمن هم على شاكلتك.

 

 

 


تعليقات