قصص أطفال : جحا مجنون

 

qisas 'atfal



قصص أطفال : جحا مجنون

جحا مجنون

 

أراد الشيطان أن يضحك على جحا، فقال له : سأجعلك أضحوكة بين الناس،

فقال له جحا : لن تستطيع ذلك؛ لأنني حذر منك، ومن ألاعينك.

 

وفي يوم من الأيام كان جحا جالسا في بيته، فمد يده؛ ليتناول إبريق الماء؛ ليشرب، ولكنه رأى في تلك اللحظة شيئا عجيبا، جعله في دهشة.

 

لقد هيأ له الشيطان أن بغلا كبيرا يدخل في إبريق الماء الصغير. فقفز جحا من مقعده فزعا..

 

وراح يحملق في الإبريق، ثم أسرع بالخروج من بيته.

رأى الناس ما هو فيه من الخوف والفزع، فسألوه عن السبب، فقال لهم : لقد رأيت البغل يدخل في الإبريق، لقد رأيت بعين رأسي، فتعالوا؛ لتشاهدوه.

 

أسرع الناس والجيران خلف جحا، وقالوا : كيف يسخر منا على هذا النحو؟

وفي البيت أشار جحا إلى الإبريق، وقال : صدقوني، لقد رأيته بعيني هاتين يدخل في الإبريق، تعالوا، وانظروا.

 

نظر بعضهم في داخل الإبريق، فلم يجدوا بغلا.

 

دهش جحا، ودهش الجيران، ثم انصرفوا خارج البيت، وهم يعتقدون أن جحا قد مسه الجنون، فقالوا : مسكين جحا. لا بد أن يعرض على طبيب.

 

ولما خرج الناس رأى جحا البغل يدخل في الإبريق مرة أخرى، فخرج إلى الشارع مسرعا، وهو يصيح، بأعلى صوته : البغل في الإبريق.

 

أسرع الناس والجيران مرة أخرى إلى بيت جحا، وأخذوا ينظرون إلى الإبريق، ولكنهم كذلك لم يجدوا شيئا، فاتهموا جحا بالجنون.

 

حمل الجيران جحا على أكتافهم، وخرجوا به مكتوف اليدين، وساروا به إلى مستشفى المجانين.

 

فأخذوه من المستشفى، ولما عاد إلى بيته رأى مرة أخرى البغل يدخل في الإبريق.

 

ضحك جحا، وقال : لعنة الله عليك أيها الشيطان. إنني أراك تدخل الإبريق، ولكن من يستطيع أن يقول : إن البغل في الإبريق؟

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -