كتب : الصوفية والسياسة - محمد بن العربي الشرقاوي

 

كتب : الصوفية والسياسة - محمد بن العربي الشرقاوي


كتب : الصوفية والسياسة - محمد بن العربي الشرقاوي

صدر حديثا عن المركز الثقافي العربي 

"الصوفية والسياسة" - محمد بن العربي الشرقاوي



 تتداخلُ وظائف الزوايا ما بين جوهرها باعتبارها بنية دينية بامتياز، وما بين أدوارها اللاحقة باعتبارها فاعِلاً سياسياً رئيساً في تأطير الأفراد والجماعات، مروراً بأدوار أخرى اجتماعية واقتصادية... فالدراسات التي تناولتها من وجهة نظر وظيفية، اكتفت بعضها بالحديث عن طبيعتها الدينية التي تجعلها إطاراً شَكلياً يكتفي بذاته ولأجل ذاته، بينما اعتبرتها دراسات أخرى مؤسَّسة متعدِّدة الأبعاد يتداخل فيها الديني بالاجتماعي بالسياسي بالاقتصادي.


   ولعلّ أهم ما استنتجناه في هذا العمل الذي يركِّزعلى الزاوية الشرقاوية بصفة خاصة من خلال الوثائق هو التأكيد على أن الزاوية لم تكن، مطلقاً، مؤسسّة دينية فقط. فقد مارست السياسة مباشرة أحياناً وإضماراً أحياناً أخرى، وتفاعلت مع وقائع عصرها بذكاء فائق، ومرونة كبيرة.


   لقد كان همّنا على امتداد هذا البحث الذي يتواجد في مناطق التماس بين التدوين التاريخي، والنقاش الأنتروبولوجي، والتفسير الاجتماعي، وتحليل الخطاب اللِّساني، والتدقيق الكوديكولوجي، والتحليل السياسي، وحتى العرفان الصوفي، هو الحفاظ لهذا العمل على تفرُّده وعدم الانجراف نحو حقل من هذه الحقول المعرفية وتركه يطغى على البحث ويلبسه بلبوسه، حتى يجد كل مهتم بأحد هذه الميادين العلمية شيئاً من بغيته فيه، وغاية ما نتمنى أن نكون قد وفّقنا بعض الشيء، ونترك للقارئ الحُكم في ذلك.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -