قصص أطفال : الأجل البعيد

 

qisas 'atfal



قصص أطفال : الأجل البعيد

الأجل البعيد



كان جحا جالساً في نافدة داره، فرأى رجلاً له عليه دين قديم، فلم يشك أنّه آت من أجله، فقال لامرأته : قومي إلى الباب وقولي له ما يخطر لك ليذهب عني. فنزلت إلى الباب، ونزل خلفها جحا، فلمّا طرق الرجل الباب، فتحت له فتحة صغيرة، وقالت له : من أنت؟ فقال لها : أنا صاحب الدين، وقد تجاوز عملكم حد العيب، فقولي لزوجك أن يحضر لأكلمه. فقالت له : أنا لا أشك أنّك محق في شكواك، وخذ مني وعدا جازما بأننا سنوفيك دينك، لأننا اكتشفنا وسيلة جديدة للرزق.


فقال : وهل تطول المدة؟ فقالت : لا، فإن قطعان غنم القرية بدأت تمر من أمام بيتنا، وبمرورها يقطع صوف كثير منها فنجمعه ونغزله ونجعله خيوطا ونبيعها ونؤدي إليك مطلوبك ولا نأكل حق أحد.


 فضحك الرجل بعد أن كان عابس الوجه بسبب هذه الوسيلة الغريبة، فلما سمع جحا قهقهته مد عنقه من الباب وقال له : آه منك أيها المهذار، تضحك الآن بعد أن اطمأننت على الوفاء بدينك.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -