قصص أطفال : جُحَا وَلص الجزّار

 

قصص أطفال : جُحَا وَلص الجزّار



قصص أطفال : جُحَا وَلص الجزّار

 جُحَا وَلص الجزّار



دخل لص محلّ جزارة وطلب من صاحبه أن يعدّ له قطعة من اللحم.

وبينما كان الرجل يشتغل بقطع اللحم فتح اللص درج النقود بالمحل.

والتقط بعض النقود الفضية بسرعة، فلمحه  الجزار.

أمسك الجزار باللص الذي حاول الفرار وهو يصرخ : لص.. لص.

تجمع المارة على صراخ الجزار الذي ساق اللص إلى قاضي البلدة جحا.

فلما عرف جحا حكايتهما تحير في الحكم بينهما، لأن اللص ينكر.

جلس جحا يفكر، ثم أمر حارسه بإحضار سلطانية بها ماء ساخن.

تعجب الجزار، وتعجب اللص، فماذا تفيد سلطانية الماء الساخن في الحكم؟

أخذ جحا النقود ووضعها في سلطانية الماء الساخن، فظهر على وجه الماء  دهن.

فعرف جحا أن النقود تخص الجزار، فسلمها إليه وقبض على اللص الذي لم يستطيع الإنكار أمام هذا الدليل.

 

ثم نظر جحا إلى متخاصمين آخرين ينتظران، فسألهما عن سبب مجيئهما، فقال أحدهما :

لقد سرقت حافظتي ووجدتها مع هذا الرجل في االسوق.

ولكن الرجل الآخر أنكر وقال إن هذه حافظتي.

فقال له جحا :

هل عندك شهود على ذلك؟

 قال : نعم يوجد شاهدان.

فلما سألهما جحا عن الحقيقة قالا :

إن الرجل الذي يدعي أنها حافظته المسروقة مخطئ؛ لأنها حافظة هذا الرجل.

فسألهما جحا :

وهل هناك دليل على صدق شهادتكما؟

قالا : نعم .. إن الحافظة لونها أسود، وبها قطع بداخلها، وبها بضعة دراهم ذهبية.

فنظر جحا للرجل الشاكي، وقال له : ما رأيك؟

فقال الشاكي : هذان الشاهدان يا سيدي أحدهما بائع خمور، هذا حق، ولكن حبهما للماء جعلهما يؤيدان الباطل؛ فهما أصلح الشهود لهذا اللص.

 

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -