قصص أطفال : جُحَا ودعوة بلاَ ثمن

 

قصص أطفال : جُحَا ودعوة بلاَ ثمن



قصص أطفال : جُحَا ودعوة بلاَ ثمن

 جُحَا ودعوة بلاَ ثمن



 

التقى جُحَا في الطريق بجاره البخيل. فقال له : منذ أيّام وعدتني أن تدعوني للغذاء عندك، وسررت أنا وقلت في نفسي : إن جاري وصديقي لم يعد بخيلاً..

 

فقال البخيل : إنني لم أنس وعدي لك، ولكنك يا جحا تعلم أن الطعام سيكلفني الكثير.

 

فقال جحا : اِبحث لي عن طعام لا يكلّفك شيئاً، وسآكله راضيا.

 

فقال البخيل معترضا : لا تقل هذا يا جحا ..

 

أتريد أن يعلم الناس فيصفونني بالبخل؟

 

قال جحا : ولكنهم يعلمون ذلك عنك.

 

قال البخيل : يمكنك يا جحا أن تحضر عندي غدا وسأعد لك طعاما شهيا، ولكن بشرط.

 

قال جحا : أن أدفع لك ثمنه.

قال البخيل : كيف عرفت ذلك؟

 

واتفق جحا مع البخيل على أن يتناول الغذاء عنده بشرط أن يدفع له تكاليفه.

 

فلما عاد البخيل إلى البيت قال لزوجته : غدا سيأتي جحا للغذاء، فأعدي له دجاجة من دجاجتنا واختاري المريضة النحيفة منها.

 

قالت الزوجة : وماذا نحصّل من جحا مقابل الدجاجة؟

قال البخيل : سيدفع لنا ثمنها، هو قال ذلك.

قالت : ومن سيدفع لنا ثمن حساء الدجاجة؟

قال البخيل : سنجعله يدفع كل شيء حتى لا يأكل عندنا مرة أخرى.

قالت الزوجة : لا تنس أن تقبض منه ثمن إعدادي للطعام.

 

وفي اليوم الثاني حضر جحا إلى بيت البخيل فاستقبله البخيل بالترحاب، وكذلك زوجته، وجلس على المائدة.

 

قال البخيل : أرجوك يا جحا أن تصدقني القول : هل ستعطيني ثمن هذه المأدبة أم لا؟

قال جحا : ليس قبل أن أذوق الطعام وأملأ معدتي منه.

 

قال البخيل : هناك ثمن الدجاجة، وثمن حساء الدجاجة، وثمن الخبز، وثمن القرع، وثمن إعداد الطعام، وتقديم المائدة وغيره.. وغيره.

قال جحا : مفهوم يا صديقي، ولكن أين الطعام؟

قال البخييل : أرجو منك يا جحا إذا أكلت الدجاجة أن تأكلها بعظامها، فهكذا وزنت علي.

 

وبعد قليل قال جحا : ولكن أين الطعام يا رجل؟ لقد قتلنا الجوع ..

قال البخيل : إنه على الموقد، ولكن زوجتي تريد الاقتصاد في استعمال الوقود؛ فتطفئ النار بين الحين والآخر.

قال جحا ضاحكا : قدموا الطعام نيئا، وبذلك يتوفر ثمن الوقود.

قال البخيل : يا لها من فكرة، كيف فاتتني؟

مرت ساعات ونام جحا على المائدة، فلما أحضرت زوجة البخيل الطعام، قالت لزوجها :

لا تجعله يأكل بسرعة..

فقال الرجل : هيا يا جحا.. لقد حضر الطعام أخيرا.

 

استيقظ جحا جائعا جدا، فهجم على الطعام، فقال له البخيل : هيا أعطيني الثمن.

فقال جحا : ومن قال بأنني سأدفع ثمن دعوتك؟

فسقط البخيل مغشيا عليه.

فقالت الزوجة : ماذا حدث لزوجي؟

فقال جحا : أغمي عليه من شدة البخل.

 

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -