قصص أطفال : جُحَا وفكّة الدِينار

 

qisas 'atfal



قصص أطفال : جُحَا وفكّة الدِينار

 جُحَا وفكّة الدِينار

 



 

كان جحا جالساً مع جماعة من أصدقائه بالطريق، يتناقشون في بعض الأمور.. وكان جحا ذا مكانة لديهم، فراحوا يستمعون له.

 

وبينما هم كذلك، تقدّم أحد الخبثاء من خارج المجلس، وأراد أن يحرج جحا بين أصدقائه، ويقلل من شأنه.

 

قال الرجل وهو يخرج دينارا من ملابسه : أرجو يا سيد جحا أن تعطيني فكة هذا الدينار.

ولأن جحا محافظ على وقاره مع أصدقائه، خشي أن يقول إنه ليس معه ما يكمل فكة الدينار، فقال : أهذا وقت ذلك؟

فقال الرجل : لولا حاجتي الشديدة لفكة الدينار يا جحا ما أتيت، ولكنني أعلم أن جيبك عامر دائما، ولن يفكه غيرك.

 

حاول جحا الخلاص من الرجل ولكن دون فائدة.. ففكر في حيلة تبعده عنه، فقال له : هات الدينار الذهب لنراه.

فأعطاه الرجل الدينار، فتأمله جحا مليا ووزنه، ثم قال : لا يمكن أن أصرف هذا الدينار يا ولدي لأنه ناقص.

 

فقال الرجل في خبث : يا سيد جحا فكه لي واقطع المقدار الناقص وسأكون راضيا..

تعجب جحا من إصرار الرجل على طلبه.

فقال : إن هذا الدينار ناقص نقصانا كبيرا وسنخسر كثيرا..

قال الرجل : خذ الدينار وأعطيني بضعة دراهم أعيدها إليك فيما بعد وتعيد لي أنت الدينار، وتكون أحسنت إلي كثيرا.

حار جحا وتصبب عرقا وخجل من فراغ جيبه مما يطلب منه، ثم أخذ يقلب الدينار على كفه مدة.

 

فقال أصدقائه : مالك يا جحا .. إن كلام الرجل طيب، فأعطه أي شيء واحتفظ أنت بالدينار، وهذا طلبه.

 

فقال جحا : يا أصدقائي.. إذا كان هو يقبل فأنا لا أقبل، ولكنني سأوافق إن وضع فوق هذا الدينار ستة دراهم ونصفا فيكون دينارا تماما.

رأى الرجل سعة حيلة جحا، وأنه لن يصل إلى هدفه، فأخذ الدينار من جحا وذهب لحاله.

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -