qisas 'atfal


قصص أطفال : لحاف جحا

 لحاف جحا


 

في ليلة شديدة البرودة وجحا في فراشه سمع أصواتاً غريبة وضوضاء، في الشارع.

أدرك جحا أن هناك أناسا يتشاجرون، فنظر من النافذة وتأكد من ذلك.

 

فقال جحا لزوجته : سأخرج لأستطلع الأمر، وأعرف الحقيقة وأحاول فض هذه المشاجرة، فقالت زوجته :

يا جحا إن الجو بالخارج بارد جدا.

 

فقال جحا  :

إن الشجار مستمر والجلبة تزيد، وربما كان خروجي ينهي المشكلة التي يتنازعون عليها.

فقالت زوجته :

إذا خرجت ضع عليك غطاء يقيك البرد القارس، فأخذ جحا اللحاف الجديد وخرج به.

 

أسرع جحا بين الناس الذين تجمعوا، وكان الظلام شديداً، وراح يسأل عن السبب.

وفجأة خطف اللحاف من فوق كتفيه، فاستدار شمالا ويمينا وهو يصرخ : لص، لص.

ولكن الناس لم تتحرك، ولم يظهر أثر للحاف، فقد كان الظلام شديدا، كما رأى الناس المتجمهرين ينفضون من المكان.

وأصبح جحا يقف وحيدا، وقد نال منه البرد، وهو غير مصدق أنه خرج باللحاف الجديد الذي كلفه الكثير.

 

عاد جحا إلى بيته في حزن بالغ، فلما رأته زوجته سألته عن أخبار هؤلاء الناس.

فقال لها جحا :

لقد انتهى الخلاف، وسرق اللحاف يا زوجتي، فراحت زوجته تحاوره، ثم تشاجرا.

 

فغضب جحا ونام، وبعد قليل هب جحا من نومه يستنجد بزوجته قائلا :

الحقي يا امرأة وأعطيني المنظار بسرعة.

 

فقالت :

ماذا دهاك يا جحا؟ أتريد منظارا وأنت نائم؟

قال لها :

أسرعي بالمنظار قبل أن يذهب نومي.

فسألته عن السبب. فقال لها :

إني رأيت اللحاف في المنام وأريد أن أدقق النظر فيه لعلي أعرف مكانه.

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -