قصص أطفال : جُحَا دَاخل الجُبّة

 

قصص أطفال : جُحَا دَاخل الجُبّة



قصص أطفال : جُحَا دَاخل الجُبّة

 جُحَا دَاخل الجُبّة



عاد جحا إلى البيت قادماً من السّوق ومعه خروف، فلما رأته زوجته سألته في سرور :

أهذا الخروف لنا يا جحا؟

 فقال لها : لقد اشتريته لكي أطعمه ثم أبيعه؟

 

غضت زوجته وقالت : كنت أعتقد أن هذا الخروف لنا، يا لك من بخيل.

 

قال جحا : أنا أعلم أنك تحاولين افتعال مشكلة كعادتك، ولكنني لن أغضب من كلامك.

 

وفي الليل أوى جحا وزوجته إلى فراشيهما ليناما، فسمع جحا وزوجته وقع أقدام بجوار نافذة الحجرة، فلزم الصمت.

سمع جحا أحدهم يقول : إذا لم نجد شيئاً في هذه الليلة نسرقه فلندخل هذا البيت.

 

فقال آخر : هذا بيت جحا وقد رأيته يشتري خروفاً.

 

فقال لصّ آخر : إذن ندخل هذا البيت نقتل صاحبه، ونسرق ماله وخروفه.

 

فخاف جحا وراح يسعل بشدّة، ويحدث جلبة وضوضاء.

 

فلمّا شعر اللّصُوص بذلك أيقنوا أن جحا مستيقظ، وقد يكون سمعهم فخافوا وفروا هاربين.

 

فقالت زوجته ضاحكة : أظنك خفت يا جحا، فأخذت تسعل وتحدث هذه الضجة، أما أنا فلم أخف أبدا.

 

فقال لها جحا في غضب : طبعاً أنت لا يهمك شيء، ولكن المصيبة تقع علي أنا وعلى الخروف.

 

غضبت زوجته وقالت : أراك يا جحا تبغي العراك.

 

فقال جحا : اصمتي يا امرأة وإلا كان لي معك شأن آخر.. اصمتي.

 

وفي صباح اليوم التالي قال له أحد جيرانه :

لقد سمعت في داركم ضوضاء وجلبة، وخيل لي أنه حدث مشاجرة، وصوت شيء يتدحرج على السلالم.

 

فقال جحا : نعم يا صديقي لفد وقع بيني وبين امرأتي نزاع وخصام، فلطمت جبتي.

 

قال الجار : وما الذي وقع على السلالم؟

قال جحا : عندما لطمت زوجتي الجبة وقعت الجبة على الأرض، وتدحرجت على السلم.

 

قال الجار : فأحدثت جلبة وضوضاء يا جحا، أليس كذلك؟

قال جحا : نعم بالضبط.

 

قال الجار : ولكن هل تحدث الجبة كل هذه الأصوات؟

 

فقال جحا : با أخي لا تتشدد في الأمر؛ فقد كنت أنا داخل الجبة.

 

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -