قصص أطفال : العرق الأسود

 

قصص أطفال : العرق الأسود



قصص أطفال : العرق الأسود

العرق الأسود

قصص قبل النوم : سلسلة حكايات جحا



هل يتغيّر لون العرق بلون البشرة التي تعرق؟ بمعنى إذا كان الإنسان أبيض اللون عرقه أبيض مثل لون بشرته، وإذا كانت بشرته حمراء يكون عرقه أحمر، وإذا كانت سوداء يكون عرقه أسود.. وهكذا.. أم أن لون العرق واحد دائماً..

المعروف أن لون العرق واحد في كلّ الحالات مهما اختلفت البشرة.. ولكن جحا رأى غير ذلك..

فقد كان يوما مرتديا ثوبا أبيض، فذهب إلى إحدى الحفلات الكبيرة، وجلس على منصة يلقي درسا للحاضرين.. فلاحظ الناس أن على ثوبه بقعة حبر سوداء.. فسألوه عن ذلك.. فقال : لا أدري من أين جاء هذا السواد، وأظنه ليس حبرا كما تقولون، ولكني أتذكر تلميذي حمادا الحبشي جاءني أمس عرقانا، فقبّل يدي، فأظن أن هذه نقطة من عرقه.

فضحك القوم من ذكائه وجوابه ذلك، لأنهم يعلمون أن عرق البشرة السوداء لا يختلف عن عرق البشرة البيضاء في كل حال من الأحوال..

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -