حكايات أطفال : الوَصِيف والثعبَان

 

حكايات أطفال : الوَصِيف والثعبَان


حكايات أطفال : الوَصِيف والثعبَان

الوَصِيف والثعبَان


كان هناك ملك عنده وصيف مخلص جدا يسمى سيرباندو، ولكن الملك لم يكن ينتبه للخدمات الكثيرة التي كان يقوم بها وصيفه.


وذات صباح، كان سيرباندو يسلك طريق الغابة لكي يقوم بمهمة أمره بها الملك، فوجد ثعباناً واقعاً في مصيدة.


ترجّاه الثعبان الذي كان أغلب لونه أبيضاً قائلاً : أخرجني من هنا من فضلك.


تعاطف الوصيف مع الثعبان وأسرع لإنقاذه من المصيدة.

ومقابل هذا الفعل، علمه الثعبان لغة الحيوانات.


وحدث بعد قليل أن الأميرة فقدت خاتمها الذهبي، وشكّت أن الوصيف هو الذي سرقه.

احتج الوصيف قائلاً : أنا بريء من هذه التهمة.


فقال له الملك الذي أقنعته ابنته أن الوصيف هو السارق : اِسكت إذا لم يظهر الخاتم في خلال ساعة، ستقضي بقية حياتك في سجن القصر.


بدأ الوصيف اليائس البحث في كل الأماكن، وعندما كان بالقرب من البركة، سمع بطة تقول لأخرى إنها بلعت دون أن تدري خاتم الأميرة. ندم الملك على تهمته للفتى الشريف وأهداه حصاناً وكيس عملات ذهبية.

 


الجزاء العادل


مضى سيرباندو.. وعندما وصل إلى قرية صغيرة، شاهد مجموعة من الناس في الميدان يتكلّمُون عن الامتحان الذي يجب أن يمرّ به من يريد أن يتزوج ابنة الملك.


قال سيرباندو : سأحاول اجتياز هذا الامتحان.. أين يوجد القصر الملكي؟

قالوا له إنه يوجد على ضفة البحر، فتوجه إلى هناك.


 فوجد الملك والأميرة الجميلة يتمشيان على ضفة البحر. وعندما علما بمزاعم الوصيف، ألقت الأميرة أسوارتها في الماء وقالت :

اِذهب للبحث عنها إذا وجدتها ستتزوجني، أما إذا لم تجدها، ستدفع ثمن جرأتك.


نزل سيرباندو البحر، ولكن لم يكن لديه بصيص أمل لإحضار أسوارة الأميرة.

غطس في المياه المظلمة إلى أن وصل إلى قاع البحر تقريباً. بحث في كل مكان ولكنه لم يجد الأسوارة.


وعندما كان على وشك الغرق، طلب الثعبان الذي كان قد أنقذه من السمك أن يأخذ أسوارة ابنة الملك ويعطيها للشاب النبيل الذي ساعده ذات يوم.


وبالفعل قام السمك بالمهمة وخرج سيرباندو من الماء والأسوارة في يده مما أدهش ابنة الملك.

قال له الملك : أنت شجاع ولم يفزعك الامتحان.. إنك لا تستحق فقط أن تتزوج ابنتي، بل أيضاً نصف ممتلكاتي.


تمت احتفالات الزواج وسط فرحة كبيرة وكان الثعبان من بين المدعوين فقال :


"يا لهما من زوجين مثاليين لقد كانت هذه الأميرة ذكية، وهاهي تتزوج من شاب جيد سيكون ذات يوم ملكاً عادلاً أيضاً".

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -