قصص | بيت آخر - زكريا تامر

 

قصص | بيت آخر - زكريا تامر



قصص | بيت آخر - زكريا تامر 

بيت آخر - زكريا تامر 


تناسى خالد الحلاب وقوفه المهين صباحاً أمام القاضي الصارم الذي حكم عليه بإخلاء البيت المستأجر الذي يسكنه منذ أن كان طفلاً، وأنصت بخشوع وغبطة لمن كان يقول بعد صلاة الظهر إنّ الجنة تحت أقدام الأمهات، وعاد إلى البيت، وأحضر معولاً ورفشاً، وشرع في حفر الأرض تحت قدمي أمه القاعدة على كرسي خشبي في باحة البيت لا يتوقف أنينها المتوجع، واستمر في الحفر طوال ساعات، ولم يعثر إلاّ على تراب رطب، فرمى المعول والرفش مغتاظاً، وساعد أمه على احتساء شاي ممزوج بالسكر والكثير من مسحوق حبوب منومة، فنامت أمه بعد دقائق، فبادر إلى وضع وسادتين في قاع الحفرة، وحمل أمه، ومددها على البساط ثم جلس على كرسيها يلهث متعباً، واحتسى ما تبقى من شايها، واستلقى في الحفرة لصق أمه، وأمسك بيدها الباردة، وأغمض عينيه راجيا ألاّ يتأخر ليل التراب.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -