قصص | القمر - إدواردو غاليانو

 

قصص | القمر - إدواردو غاليانو

قصص | القمر - إدواردو غاليانو

ترجمة صالح علماني



القمر يموت لهفة لزيارة الأرض.
بعد كثير من التردد، سمح لنفسه بالسقوط.
لقد جاء للحظة وحسب، لكنه ظل عالقا بين أغصان شجرة عندما بدأ رحلة رجوعه إلى السماء.

أحس القمر أنه لن يتحرر أبدا من سجن الأغصان ذاك. وشعر بالوحدة إلى حد فظيع، لكن الحظ حالفه بظهور ذئب من أعماق الغابة. أمضى الذئب الليل كله يلعب مع القمرة (القمر مؤنث بالإسبانية)، يداعبها ببوزه، يكركرها من بطنها الأبيض ويروي لها نكاتا ليست بذيئة تماما.

قبل الفجر بقليل، ساعدها الذئب على التحرر من الأغصان وسافرت القمرة نحو الأعالي.
لكنها لم تذهب وحيدة: لقد سرقت ظل الذئب، كي لا تنسى أبدا تلك الليلة المتقاسمة.
ولهذا يعوي الذئب.
إنه يتوسل أن تعيد له قمر ظله المسروق.
بينما قمر تتظاهر بأنها صماء.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -