قصص أطفال : شرط الأميرة

 

قصص أطفال : شرط الأميرة

قصص أطفال : شرط الأميرة

شرط الأميرة


كانت هناك أميرة جميلة، أراد والدها أن تتزوج. كان الخطاب يأتون إلى القصر بالعشرات ولكنها كانت تجد في كل واحد منهم عيباً. كان يُضايقها أحيانا طريقة كلامهم عن بطولاتهم العسكرية أو مهاراتهم في الصيد، وأحياناً أخرى لم تكن تتحمل سماع أشعارهم وغنائهم، أو رؤية ملابسهم غير المهندمة.


آه إنهم لا يطاقون... كانت الأميرة تقول ذلك.

وذات يوم توقفت الأميرة، عندما كانت تقوم بجولة في ضواحي المدينة، أمام بيت جميل على الرغم من أنه متواضع ونظرت من شباك المنزل دون أن يراها أحد.


كانت هناك شاب يكتب بلا توقف على صفحات جلد مصقول بخط رائع. علمت أنه كرّس حياته لهذا العمل وأنه يعول أيضاً أربعة إخوة صغار لأنهم يتامى.

ورأت الأميرة بعد ذلك وصول الأطفال وهم سعداء وتوجه أكبرهم إلى سبورة ضخمة وكتب عليها بعض الأرقام وبعد ذلك بعض الكلمات. لأنه كان المعلم وكان يعمل كل شيء بفرحة كبيرة ويضحك ويغني لكي يسلي الصغار الذين كانوا يتعلمون بسرعة.


قالت الأميرة : قد وجدت فتى أحلامي. إنه شاب عامل ومفيد للآخرين وكبير القلب.

وأمرت الأميرة العنيدة بالبحث عن الشاب الكاتب، وقالت له : سأتزوجك بشرط أن يكون إحساسك بي مثل إحساسك بإخوتك.

فرح الشاب كثيرا وحيّاها بكل وقار واحترام وأكد أنه كان يحبها. وكان زوجا مثاليا وملكا جيدا استطاع تمجيد شعبه وبلده.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -